النقابة الوطنية للتعليم العالي
مكتب الفرع الجهوي
الدار البيضاء

بيان صادر عن مكتب الفرع الجهوي
بمناسبة الدخول الاجتماعي 2017/2018

عقد مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالدارالبيضاء اجتماعا يوم الأربعاء 20 شتنبر 2017 بكلية العلوم عين الشق. تدارس خلاله الأعضاء الوضعية المزرية التي آل إليها قطاع التعليم عموما والتعليم العالي على وجه الخصوص في خضم الأزمة البنيوية الاجتماعية والاقتصادية العامة التي تعيشها بلادنا وكذا الجمود الحاصل في الملف المطلبي للأساتذة الباحثين بالمغرب. كما استحضر المكتب الجهوي الأداء النقابي على المستوى الوطني والجهوي والمحلي. وقد أسفر الاجتماع عن ما يلي:
1- استنكاره للوضعية الكارثية التي يعيشها قطاع التعليم والتعليم العالي خصوصا نتيجة السياسات النيوليبيراليةالمملاة من طرف الامبريالية الفرنسية أساسا وانصياع الاختيارات الكبرى للدولة المغربية تجاه تطبيق قرارات المؤسسات المالية العالمية والهادفة إلى ضرب التعليم العمومي وتسليعه وفتحه على الخواص لفائدة الرأسمال الأجنبي والمحلي الطفيلي،
2- إدانته لمسلسل التسويف والتماطل والحوار المغشوش الذي ينهجه المسؤولون والهادف إلى ربح الوقت وزرع الانتظارية لأزيد من خمس سنوات بدون نتيجة،
3- مطالبته بالإسراع بتنفيذ الالتزامات السابقة بين الحكومات المتعاقبة والنقابة الوطنية للتعليم العالي مع الإسراع بإيجاد حلول مرضية للملفات العالقة ( استرجاع سنوات الأقدمية بالنسبة لحملة الدكتوراه الفرنسية التي قضوها في إطار الأساتذة المساعدين، إحداث درجة “د” بالنسبة لأساتذة التعليم العالي “ج”، رفع الحيف التاريخي عن الأساتذة الدين وظفوا مباشرة في إطار الأساتذة المحاضرين، استرجاع سنوات الأقدمية المغتصبة في الخدمة المدنية، توفير المناصب المالية الكفيلة بالرفع من مستوى التأطير، توفير الإمكانيات المادية والبشرية والبنايات الضرورية لإنجاز مهام التدريس والبحث، الزيادة في الأجور بما يواكب الزيادة المهولة في أسعار المواد والخدمات الأساسية…)،
4- رفضه التام للترسانة القانونية المجحفة الهادفة إلى ضرب استقرار العمل وتكريس العمل بالعقدة وتصفيات صندوق المقاصةوسن قانون تكبيلي للأضراب،
5- تحميله الدولة مسؤولية ما آلت إليها الأوضاع الاجتماعية لأوسع الفئات الشعبية التي أصبحت تعاني من الجوع والعطش والمرض والأمية والبطالة، أدت إلى انطلاق حركات احتجاجية عارمة في العديد من المناطق المهمشة،
6- تنديده بالحملة القمعيىة التي تنهجها السلطات في مواجهة الاحتجاجات السلمية المشروعة في جل مناطق البلاد وأساسا منطقة الريف،
7- تضامنه المطلق واللامشروط مع ضحايا القمع والمقاربة الأمنية، ضمنهم معتقلي الحراك الشعبي في الريف، ومطالبته بإطلاق سراحهم فورا والاستجابة لمطالبهم العادلة وضمان حقهم في العيش الكريم،
8- مناشدته المكتب الوطني بعقد مجلس التنسيق الوطني قبل انعقاد اجتماع اللجنة الإدارية ليوم 8 أكتوبر 2017 قصد تقييم الوضع ورص الصفوف وتحديد استراتيجية نضالية وتعبوية محكمة للدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للأستاذ(ة) الباحث(ة) ومن أجل إنقاد التعليم العالي العمومي،
9- إدانته لحملة التطبيع مع الكيان الصهيوني أيا كان مصدرها ويطالب بإصدار قانون يجرم التطبيع،
10- دعوته ممثلي الأساتذة في المكاتب المحليةواللجنة الإدارية بالدارالبيضاء إلى اجتماع المجلسالجهوي
المقرر عقده يوم الأربعاء 27 شتنبر 2017 ابتدآ من الساعة السادسة والنصف مساء بمقر الفرع الجهوي
بكلية الطب والصيدلة بالدارالبيضاء.

مكتب الفرع الجهوي
الدار البيضاء