في تقدير الموقف من سوريا

الشيوعيون كانت لهم دائما سياستهم المستقلة تجاه كل الاحداث والتطورات الاجتماعية في بلدانهم وعبر العالم.وهذه السياسة هي ترجمة لموقفهم الثابت والراسخ وهو مصلحة البروليتاريا لبلدهم او عبر العالم.يقدرون تلك المصلحة ويترجمونها مواقفا سياسية لا يحيدون عنها ابدا والا فقدوا صفة شيوعيين واصبحوا جوقة من الاحزاب الانتهازية.
انطلاقا من هذا المبدأ ولنقل البوصلة نراقب تطور الاحداث في العديد من المناطق الساخنة بفعل السيرورات الثورية التي تهب عليها ومنها سوريا على وجه الحصر.في الموقف من الحالة السورية تشتت التقديرات وتنافرت مواقف اليسار.ترى ما هو الموقف الحازم للشيوعيين من هذه الحالة ومن تطوراتها الراهنة.
1- هل نقف مع الاعمال العسكرية التي تقوم بها المجموعات المسلحة من جيش حر ومجموعات مختلفة وقد اختلطت مواقعها وما تسميه مناطق محررة مع المجموعات الارهابية المنظمة والمسلحة من طرف الامبريالية والرجعية العربية بمبرر انها تحارب نظام البعث وأنها هي الامتداد الطبيعي للانتفاضة الاولى للشعب السوري في 2011 ؟
2- هل نقف مع الجيش السوري وبالتالي الحلف الذي تشكل من روسيا وايران وحزب الله بدعوى الصمود في وجه المشروع الامبريالي الرجعي والهادف الى ضرب نظام الممانعة في المنطقة؟
انقسمت فعلا اراء وتقديرات اليسار على هذين الموقفين.وبات كل فريق يتهم الاخر بالعمالة وبالخيانة وتعمقت علاقات العداء والتباعد.
كلا الموقفين يعتبران في حكم الخطأ ومجانبان لمصلحة الشعب السوري الذي كان ضحية الحرب وكان المستهدف من التطورات اللاحقة.تدخلت القوى الاسلامية الارهابية المجرمة من اجل الزج بالشعب السوري في عصر الظلمات والانتقام من تاريخه العريق تاريخ التساكن والتسامح بين الاديان والاعراق والشعوب وكلما توغلت هذه القوى وترسخت اقدامها في سوريا كلما اصبحت تهديدا مباشرا للشعب السوري وباقي الشعوب الاخرى وتم اجهاض اي طموح في التحرر والعدالة والمساواة.ولذلك كانت مهمة هزم هذه القوى الغازية ودحرها من خارج سوريا والحفاظ على وحدتها كلما توفرت شروط استئناف مهام الثورة على اسس احسن وانجع.لكن في ذات الوقت فان التأييد للنظام البعثي المجرم هو في ذات الوقت ادارة الظهر لحق الشعب السوري في التحرر من هذه الديكتاتورية المورثة بل انها جعلت من ارض سوريا مستعمرة لقوى امبريالية صاعدة.
لذلك يكون الموقف الانسب بالنسبة للشيوعيين اليوم بسوريا هو القبول بالحقيقة القائمة ولكن من دون تأييدها وعمل الشيوعيين كل ما يستطيعون على ان تنهض الطبقة العاملة السورية والجماهير الكادحة لاستئناف نضالها والانخراط في الثورة المظفرة المقبلة.وفي هذا الاطار تحضرني كلمات انجلس في رسالة له كتبها في 25 يوليوز 1866 الى ماركس حول التطورات الحاصلة في المانيا على ضوء حرب بيسمارك من اجل هزم الامبراطورية البروسية وإقامة الدولة الالمانية الجديدة؛ ففي هذه الحرب عاين انجلس: من جهة جوانبها الحسنة خاصة في توفير شروط وتيسيرها للثورة البروليتارية، و من جهة ثانية عاين ايضا جوانبها السيئة وخاصة ظهور النزعة الشوفينية في المنطقة وطغيانها، وانطلاقا من هذه المعاينة خلص انجلس بهذه الكلمات الحكيمة والدقيقة الى الموقف والتقدير المناسب ولم يسجل على الشيوعيين لا الوقوف مع بيسمارك و لا مع القوميين النمساويين او المجريين وغيرهم وهو ما تورط فيه لاسال لاحقا.
“وبالتالي فان كل ما نستطيع ان نفعله في رأيي هو بكل بساطة ان نقبل الحقيقة الواقعة دون ان نؤيدها. وان نستخدم بقدر امكاننا التسهيلات الاعظم التي لا بد
الآن ان تتوفر على اي حال من اجل التنظيم القومي للبروليتاريا وتوحيدها.”
فالحقيقة الواقعة اليوم بسوريا هي الحرب التي تقوم بها روسيا وايران وحزب الله والنظام السوري وتحقق انتصارات معتبرة على جبهة الميليشيلت الارهابية المتحالفة مع الامبريالية والرجعية العربية وتركيا.وهي حرب ستسمح كما سبقت الاشارة بالحفاظ على وحدة سوريا وتخليصها من جزء من القوى الاجنبية وطبعا بعد انتهاء الحرب لن يكون هناك مبرر للتواجد الروسي والايراني ولميليشيات حزب الله هذه الحقيقة الواقعة نقبل بها لأنها الامر الواقع لكننا لا نقبل بها من اجل تبريرها او من اجل ان نعطيها شرعية مفتقدة والا سنكون قد تنازلنا عن حق الشعب السوري في تقرير مصيره ورهناه الى الابد. ان هذا الاحتفاظ بحق الشعب السوري وطبقته العاملة بحقها في النضال التحرري من النظام الديكتاتوري سيكون مضمونا وبهذا الموقف سيساعد الشيوعيون على الحرص عليه.
التيتي الحبيب
15/10/2017


افتتاحية: النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

منذ مؤتمره الوطني الرابع في يوليوز 2016 قرر النهج الديمقراطي ربط انشغالاته وتوجيه بوصلته نحو مهمة مركزية طال انتظارها وهي بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين بالمغرب. قرار تاريخي اتخذه المؤتمر الرابع بعد تحليله للوضع الاجتماعي والسياسي والعلاقات الطبقية التي تتحكم في مجريات الصراع الطبقي ببلادنا منذ اندلاع حركة 20 فبراير 2011.

كل التحاليل السياسية والتقديرات للوضع العام تقف على حقيقة مادية وهي غياب التدخل الواعي والمنظم للطبقة العاملة المغربية، لتقود النضال ويسود مشروعها المجتمعي. كل الشروط الموضوعية لتحقيق ذلك باتت متوفرة ( من حيث الحضور النضالي العمالي لقطاعات استراتيجية في الاقتصاد، ومن حيث الإرث والرصيد التاريخي، ومن حيث وجود عمل نقابي من خلال مركزيات نقابية رغم ما تعرضت له من سطو وتحريف؛ إلى وجود تجارب التجدر والارتباط لأنوية ماركسية وانخراطها في أشكال النضال العمالي، إلى وجود حركة اجتماعية ونضالات قوية وتجربة التنظيم لفئات واسعة من كادحي البوادي والمدن وما اظهروه من استعدادات قوية للنضال والتضحية..) فبالإضافة الى توفر هذه الشروط الموضوعية، يبقى الاختلال والنقص في توفير وتقوية الشروط الذاتية عبر خلق التراكم المادي والمعرفي، والبناء على مكتسبات التجربة وتحويلها إلى حقائق وقوى مادية، وكذلك الاستفادة من أخطاء ومطبات التجربة لاستخلاص دروسها.

انطلاقا من كل هذه الحيثيات قرر النهج الديمقراطي اتخاذ المبادرة والشروع في المهمة المركزية التي نضجت اهم شروطها الموضوعية والذاتية. يعتبر النهج الديمقراطي نفسه نواة تأسيس هذا الحزب مع شرط نجاح الإجراءات الضرورية ومنها تثوير نفسه عبر الوعي الحاد بضرورة تعديل بنيته الاجتماعية، وفتح الباب للعضوية النوعية على قاعدة استقطاب طلائع العمال والكادحين، وضمان تكوينهم الإيديولوجي والسياسي حتى يصبحوا اطرا شيوعية تستطيع تحمل مسؤولياتها القيادية بكل استقلالية ومتمكنة من المنهج المادي الجدلي. بالإضافة إلى هذه البلترة البشرية، وجب أيضا السهر على البلترة الفكرية والسياسية وتشكيل القناعات الراسخة لدى كل المثقفين الثوريين المنضوين في صفوف هذه النواة الصلبة للحزب المنشود.

ونحن نحيي الذكرى 24 لتأسيس النهج الديمقراطي، سنتوجه إلى رفاقنا في الحركة الشيوعية المغربية الحركة المقتنعة حقا وفعلا بضرورة تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة كأفراد أو مجموعات، لنناقش معها المشروع، سنقدم الحجج والتصورات وكذلك تقديراتنا الاستراتيجية والتكتيكية للمشروع السياسي والمجتمعي، نسمع منها، وتسمع منا رأينا وقناعاتنا. إننا نؤمن أشد الإيمان بأن هذا المشروع العظيم والتاريخي هو مشروعنا جميعا ويجب أن نلتف حوله بكل عزيمة وبطريقة الجدل الرفاقي نتوحد في القضايا التي نضجت فيها قناعاتنا المشتركة ونتجادل وننتقد بعضنا البعض رفاقيا أيضا وبروح إيجابية حول القضايا التي يجب أن تدمج في الخط السياسي والفكري؛ وبهذا المنهج الجدلي نستطيع تحقيق الوحدة الصلبة في نهاية كل جولة ونجعل منها فرصة للرقي إلى وحدة أمتن وأعلى ليصبح الحزب هيأة أركان حقيقية بيد الطبقة العاملة، يوجه خطواتها ويحشد الحلفاء الموثوقين أو المؤقتين. بدون هيأة أركان مثل هذه تبقى الطبقة العاملة مجرد جمع كمي، أي طبقة في ذاتها تخترقها مشاريع الطبقات السياسية الاخرى توظفها سياسيا كما يستغلها وينهبها الرأسمال.

في هذا العدد الخاص من الجريدة المركزية لحزبنا نضع بين ايدي القراء مجموعة مقالات تتناول موضوعة الحزب المنشود، وهو عدد سنتواصل به أيضا مع العمال والكادحين ونحن نقوم بحملة جماهيرية في الأحياء الصناعية والضيعات ووسط الأحياء الشعبية للتواصل مع العمال ومع الكادحين وإبلاغ رسالتنا حول عزمنا الاكيد في الاعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين والتي ندشنها بمناسبة الذكرى 24 لتأسيس النهج الديمقراطي.

رغم الحصار شبيبة النهج الديمقراطي تختتم أشغال المؤتمر الخامس بنجاح

رغم الحصار شبيبة النهج الديمقراطي تختتم أشغال المؤتمر الخامس بنجاح الأحد، 24 مارس 2019م
رغم الحصار شبيبة النهج الديمقراطي تختتم أشغال المؤتمر الخامس بنجاح

شبيبة النهج الديمقراطي تندد بالتدخل القمعي لفض معتصم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد

شبيبة النهج الديمقراطي تندد بالتدخل القمعي لأجهزة النظام المخزني البوليسية من أجل فض معتصم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد الأحد،...
شبيبة النهج الديمقراطي تندد بالتدخل القمعي لفض معتصم  الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد

كلمة الرفيق الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي بجلسة افتتاح المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج

إصراركم على عقد مؤتمركم الوطني الخامس، أيام 22 و23 و24 مارس، رغم القمع والمنع والتضييق الذي تتعرضون له، بمنعكم...
كلمة الرفيق الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي بجلسة افتتاح المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة النهج

مباشر: الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي

أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط...
مباشر: الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي

شبيبات اليسار الديمقراطي تدعو إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية يوم الأحد 24 مارس 2019

تخليدا لذكرى 23 مارس المجيدة ودفاعا عن المدرسة والجامعة العموميتين ودفاعا عن المدرسة والجامعة المغربيتين ضد السياسات اللاديمقراطية واللاشعبية...
شبيبات اليسار الديمقراطي تدعو إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية يوم الأحد 24 مارس 2019

النهج الديمقراطي، يدعو للمشاركة المكثفة في مسيرة 24 مارس لإسقاط مشاريع المخزن التصفوية

دعوة إلى كافة المناضلات والمناضلين والمتعاطفين والمقربين والأصدقاء وعموم الجماهير الشعبية، إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية لصد الهجمة القمعية واسقاط مشاريع المخزن التصفوية وعلى رأسها قانون الإطار
النهج الديمقراطي، يدعو للمشاركة المكثفة في مسيرة 24 مارس  لإسقاط مشاريع المخزن التصفوية

تيار الأساتذة الباحثين التقدميين: بيان ونداء تضامن ومشاركة في مسيرة 24 مارس

تيار الأساتذة الباحثين التقدميين في النقابة الوطنية للتعليم العالي (ecp.snesup): يدعو للمشاركة في مسيرة  الرباط 24 مارس للدفاع عن جودة ومجانية التعليم العومي
تيار الأساتذة الباحثين التقدميين: بيان ونداء تضامن ومشاركة في مسيرة 24 مارس

الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يدعو للمسيرة الوطنية الشعبية الأحد 24 مارس

الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي نداء الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يقرر تنظيم مسيرة وطنية احتجاجية يوم الأحد...
الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي يدعو للمسيرة الوطنية الشعبية الأحد 24 مارس

تقييم الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي للمؤتمر الوطني 12 ل إ.م.ش

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتداول بشأن المؤتمر الوطني 12 لمركزتنا وأوضاع شغيلة القطاع...
تقييم الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي للمؤتمر الوطني 12 ل إ.م.ش

بلاغ الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي 19 مارس 2019

تثمينها لروح المسؤولية التي واجه بها الرفيق عبد الحميد أمين، الرئيس الشرفي للجامعة، إقصاءه التعسفي وغير المبرر من المشاركة في المؤتمر 12 للمركزية مع تأكيد المطالبة برد الاعتبار الصريح لرفيقنا
بلاغ الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي 19 مارس 2019

الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط

شبيبة النهج الديمقراطي تتحدى المنع وتعقد الجلسة الافتتاحية لمؤتمرها الخامس بالرباط...
الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقراطي بالرباط

الحراكات الشعبية ومسؤولية القوى الديمقراطية بالدارالبيضاء

يوم السبت، 23 مارس 2019م الساعة الرابعة بعد الزوال. مقر ك.د.ش درب عمر.
الحراكات الشعبية ومسؤولية القوى الديمقراطية بالدارالبيضاء

إضراب وطني عام وحدوي أيام 26 و27 و28 مارس

عوض استحضار دقة المرحلة، والحاجة التاريخية للإصلاح الحقيقي للنظام التعليمي بالمغرب، لجأت الوزارة في بلاغها الأخير إلى التغطية على فشلها في تدبير هذا الملف...
إضراب وطني عام وحدوي أيام 26 و27 و28 مارس

النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

قرر النهج الديمقراطي اتخاذ المبادرة والشروع في المهمة المركزية التي نضجت اهم شروطها الموضوعية والذاتية....
النهج الديمقراطي في ذكرى تأسيسه يعد لإنجاز القفزة النوعية

رسالة الزفزافي من عكاشة حول الحوار وشروط إنجاحه

المعتقل السياسي ناصر الزفزافي رسالة اختار لها عنوان "لا للبلغات السياسية المنضوية تحت لواء الدكاكين السياسية"
رسالة الزفزافي من عكاشة حول الحوار وشروط إنجاحه

العدد “302” من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً

تحميل العدد “302” من جريدة النهج الديمقراطي كاملا : Journal-VD N 302 annahj EN PDF
العدد “302” من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً