• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان- فرع الناظور

بيان

استمرارا لمسلسل تسخير القضاء لقمع كل الاصوات المناضلة، ايدت محكمة الاستئناف بالحسيمة يوم الاثنين 16 اكتوبر الحكم الابتداءي الصادر في حق رفيقنا محسن علاوي مناضل فرع الجمعية بالناظور والناشط بالحراك الشعبي والقاضي بسنة سجنا نافذا.
ويأتي هذا الحكم الصوري والانتقامي على خلفية مشاركة الرفيق محسن علاوي في المسيرة السلمية التي نظمت بالحسيمة يوم 20 يوليوز 2017 والتي اعتقل خلالها بعدما تعرض المشاركون فيها لكل اشكال القمع والتعنيف نتجت عنها إصابات واعتقالات.
ومنذ تاريخ اعتقاله، تعرض رفيقنا المعتقل السياسي محسن علاوي لمعاملة قاسية سواء اثناء توقيفه من قبل أفراد الشرطة أو اثناء مرحلة الاستنطاق والحراسة النظرية او بعد الحكم عليه ابتداءيا وايداعه بالسجن المحلي بالحسيمة. وقد استمرت هذه التعسفات الانتقامية بترحيل الرفيق محسن علاوي إلى سجن عين عيشة بتاونات، لتكتمل مسرحية المحاكمة اليوم بهذا الحكم القاسي الذي يؤكد مرة أخرى عدم إستقلالية القضاء.
إن فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهو يعبر عن إدانته لهذا الحكم الجائر والانتقامي في حق رفيقنا محسن علاوي، ليؤكد مطالبته بتكثيف أشكال الدعم والمساندة لقضية محسن علاوي ولعائلته الصغيرة مجددا مطالبته باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب وإبطال المتابعات المفبركة في حقهم.

  • مكتب الفرع
    الناظور في 16– 10– 2017