قررت هيئة الحكم خلال الجلسة الزوالية ليومه الإثنين 30 أكتوبر 2017، بالمحكمة الابتدائية بتطوان (القسم الجنحي) التي تنظر في الملف عدد 1989/2103/2017 الذي يخص السيد أحمد الخطابي “سفير تماسينت” الملقب ب عيزي أحمد، بعد مثوله أمامها زوال اليوم في حالة اعتقال وهو متابع بالتهم الموجهة إليه من طرف الضابطة القضائية بتطوان والمتمثلة في العصيان والتحريض على العصيان بواسطة خطب ألقيت في أمكنة عامة، وذلك على خلفية مشاركته في تجمع طلابي بالحرم الجامعي بمرتيل، (قررت) تأخير النظر في الملف لإعداد الدفاع إلى جلسة يوم الإثنين 13 نونبر المقبل.

في حين تم رفض طلب التمتيع بالسراح الذي تقدم به دفاع عيزي أحمد.

ومعلوم أن الناشط بالحراك السلمي بالريف عيزي أحمد صاحب سلة القصب والعكازة الخشبية قد تم اعتقاله ليلة الأربعاء 24 أكتوبر 2017 ببني بوعياش إثر عودته من الدار البيضاء رفقة عائلات معتقلي الحراك المرحلين إلى عكاشة بعد الزيارة الأسبوعية وحضوره المحاكمة باستنافية الببضاء يوم الثلاثاء الأخير، وتم ترحيله إلى تطوان ليتم استنطاقه من طرف الضابطة القضائية وتقديمه أمام الوكيل بالمحكمة الابتدائية بعد إخضاعه للحراسة النظرية، الذي قرر متابعته في حالة اعتقال مع إيداعه بالسجن المحلي، ثم قررت المحكمة يوم أول أمس السبت 28 أكتوبر تعين أول جلسة للمحاكمة التي جرت اليوم.