جمعية البديل الثقافي بالقنيطرة
بلاغ
رغم المنع تم إنجاح الأيام التواصلية

تعلن جمعية البديل الثقافي للرأي العام الوطني والدولي أنها، وفي إطار مشروع “بايت بلا حدود” الذي نظمته الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بدعم من صندوق الأمم المتحدة من أجل الديمقراطية والذي كان الهدف منه هو النهوض بالفضاء الرقمي بالمغرب. والذي ساهمت جمعية البديل الثقافي في كل أطواره. فقد توجت الجمعية مشاركتها بتنظيم “أيام تواصلية وتحسيسية حول أهمية وسائط التواصل الاجتماعي في فضح الفساد الإداري والمالي”.
كما تعلن نجاح أيامها التواصلية رغم المنع من استغلال دار الشباب رحال المسكيني (مقر الجمعية) من طرف السلطات المحلية.
فبعد أن حصلت الجمعية على ترخيص استغلال دار الشباب رحال المسكيني من طرف المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة. قمنا يوم الخميس 14 دجنبر 2017 بتوجيه إشعار بتنظيم الأيام مرفوقا بالبرنامج التفصيلي للأيام و نسخ عن تراخيص استغلال كل من دار الشباب ونادي هيئة المحامين بالقنيطرة، إلى السيد باشا مدينة القنيطرة. الذي امتنع عن تسلم الإشعار بحجة تجاوزنا للأجل القانوني حسب تعبيره المحدد في 48 ساعة قبل موعد النشاط. مما اضطرنا إلى تعديل البرنامج بالتنازل عن استغلال دار الشباب يوم الجمعة 15 دجنبر 2017. وبعدها تسلم السيد الباشا الإشعار دون التعبير عن أي اعتراض آخر.
ودون أن نتسلم أي إشعار مكتوب أو لفظي بقرار السلطات المحلية منع نشاطنا. وبعد أن أنجحنا اليوم الأول من أيامنا التواصلية بعد أن مكننا رفاقنا في الكنفدرالية الديمقراطية للشغل مشكورين من استغلال مقرهم. نتفاجئ في اليوم الموالي، يوم السبت 16 دجنبر 2017 باغلاق أبواب دار الشباب رحال المسكيني في وجهنا و بعد استفسارنا عن السبب أخبرتنا إدارة دار الشباب رحال المسكيني عن قرار السلطات المحلية منع نشاطنا. مما كاد أن ينسف نشاطنا لولا إرادة وتشبث الهيئات المشاركة وكل أعضاء وعضوات جمعية البديل الثقافي بضرورة إنجاح الأيام رغم المنع واعتبار نجاح الأيام هو الرد الصحيح على قرار المنع الغير مبرر. بعدها اتصلنا برفاقنا في الحزب الاشتراكي الموحد الذين مكنونا ممشكورين من استغلال مقرهم.
تتوجه جمعية البديل الثقافي بالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا النشاط سواء الهيئات التي لبت الدعوة وشاركتنا محنة مواجهة المنع: كحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية فرع القنيطرة، وجمعية شموع المساواة بسلا، وجمعية أديج فرع القنيطرة وجمعية الفارابي بالقنيطرة وجمعية العهد الجديد بجماعة بنمنصور وجمعية أمل بنمنصور ونادي البديل الثقافي للسينما بسلا. أو الهيئات التي ساهمت في تأطير الورشات كترانسبرانسي المغرب في شخص الأستاذ فؤاد الزيراري والجمعية المغربية لحقوق الإنسان في شخص كل من الرفيق عصام بنكروم والرفيق يونس بنسعيد.
وكذلك نتوجه بالشكر الجزيل للهيئتين اللتين مكنتاننا من استغلال مقريهما وهما الكنفدرالية الديمقراطية للشغل والحزب الاشتراكي الموحد.
وفي الختام فإننا ندعو كافة الهيئات الغيورة على العمل الثقافي الجاد إلى اتخاذ خطوات وحدوية للتصدي لهذا المنع الممنهج الذي يستهدف العمل الثقافي والحقوقي الجاد في المدينة.

  • عن المكتب