• النهج الديمقراطي- جهة الجنوب

بيان المجلس الجهوي

انعقد المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب يوم 24 دجنبر 2017 في دورة عادية: دورة “شهداء الحكرة والتهميش” تحت شعار “من أجل قيادة سياسية تجسدها الجبهة الموحدة للنضال ضد الحكرة والاستغلال المخزني” وبعد التداول في المستجدات الدولية والإقليمية أصدر بيانا مسجلا من خلاله ما يلي:
– استمرار تعمق أزمة النظام المخزني، بحيث أصبح عاجزا عن تقديم اجابات اقتصادية وسياسية لإستمرار نظامه التبعي في الامتثال لإملاءات المؤسسات المالية الامبريالية وتصريفها على شكل مخططات طبقية تروم مص دماء كادحي وكادحات المغرب بل حتى بعض الفئات البرجوازية المتوسطة مع استمرار تآكل قاعدته الاجتماعية وعزلة أحزابه الادراية والممخزنة. وإجمالا افلاس نموذجه التنموي.
– استمرار الحراك الشعبي الذي اضحى ينتشر في كل بقاع الوطن في إطار الموجة الثانية للسيرورة الثورية التي يعرفها المغرب من خلال حراك الريف وحراك معتقليه وقادته داخل السجون والمحاكم، حراك العطش والحكرة بزاكورة وبوزكارن وكلميم، جرادة وقلعة السراغنة وبني ملال…
وأمام هذه الأوضاع المتسارعة يعلن المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب ما يلي:
– تضامنه ودعمه للحراك الشعبي الوطني في كل من الريف الأبي وجرادة كما يسجل تضامنه مع كافة المعتقلين السياسين بالمغرب ويطالب باطلاق سراحهم.
– تقديمه أحر التعازي لعائلات شهيدات الحكرة بالصويرة وشهداء التهميش بجرادة الصامدة.
– دعمه لكافة نضالات الطبقة العاملة (عمال وعاملات مصبرات الضحى بٱيت ملول، العمال الزراعين باشتوكة ٱيت باها، عمال وعاملات معمل الجابري بالحي الصناعي بأنزا…)
– تضامنه مع نضالات التجار الغير مهيكلين) الفراشة (بكل من انزكان وتزنيت واكادير ومطالبته بالاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة المتمتلة في استفادتهم من المحلات التجارية في كل من سوق الحرية وسوق الاطلس بانزكان
– تنديده بالتهميش الذي تعيشه جهة الجنوب واستمرار تدني الخدمات الاجتماعية من تعليم وصحة وسكن ونقل… وارتفاع أسعار فواتير الماء والكهرباء والمواد الغذائية مما زاد في ضرب القدرة الشرائية لساكنة الجهة.
– استنكاره لسياسات التمويه التي تتبعها المجالس المحلية بالجهة عبر المشاريع الوهمية التي تستنزف اموالا طائلة من المال العام دون انعكاسها الايجابي على ساكني الجهة والتي تستفيذ منها مافيات العقار ولوبي الفساد عبر الاستيلاء والترامي على أراضي الجموع وأملاك المواطنين والمواطنات
– تنديده بالسياسة المتبعة في مجال التوسع العمراني والمتمثلة في الزحف على غابة الأركان والترامي على الملك الغابوي واستنزاف الفرشة المائية وتلويثها من طرف ملاكي الأراضي الكبار المستفيذين الرئيسين من سدود الجهة والمستنزفين الرئيسيين للفرشة المائية ما يهدد المنطقة، في السنين القليلة القادمة، بأزمة عطش لم تعرفها من قبل.
– تأكيده على استعداده التام للانخراط في كل عمل نضالي يهدف إلى تبوء الثقافة واللغة الأمازيغيتين المكانة اللائقة بهما كمكونين من مكونات هوية الشعب المغربي، واعتباره أن الحل الحقيقي لهذه القضية لن يتأتى الا في اطار الدولة الفيدرالية الديمقراطية الشعبية.
– تضامنه مع نضال الشعب الفلسطيني وتأكيده ان القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية القائمة على كامل أراضيها، وتنديده بالقرار المخزي للرئيس الامريكي الرامي لنقل سفارة بلاده إلى القدس كعاصمة للكيان الصهيوني المجرم.
– دعوته كافة القوى المناضلة بالجهة الى تشكيل جبهة للنضال الميداني ضد التهميش والحكرة والتصدي للسياسات التراجعية التي تنهجها الدولة في مختلف المجالات.