• التيتي الحبيب



في بلد المناجم: المغرب

كل ما هو في جوف الارض من مياه او معادن يعتبر جزء من الثروات الطبيعية في البلاد وهو ملك الشعب. هذا أحد الحقوق الطبيعية الغير القابلة للتصرف الخاص او الاستحواذ عليها لأغراض خاصة او فئوية. دستور دولة الكومبرادور يشير في فصله 35 فقط الى الحفاظ على الثروات الطبيعية ويسكت، بينما في الواقع يتم الاستحواذ على اجودها من طرف الهولدينغ الملكي.
القطاع المنجمي في المغرب ينقسم الى صنفين:
+ الأول قطاع مهيكل وضمنه قطاع خاص أو قطاع عام.
+ الثاني قطاع غير مهيكل ويعتبر العلبة السوداء حيث ترتكب الجرائم في حق العمال والعاملات المشتغلين فيه. إنه قطاع ينتمي إلى القرن التاسع عشر بتقنياته وبعلاقاته الاستغلالية. شهيدي جرادة هما نموذج لضحايا هذا القطاع المنجمي الغير مهيكل والذي تستغله كمشة من الرأسماليين بدون حسيب أو رقيب.
لنواصل جميعا عملية كشف هذا الركن المظلم من حياة طبقتنا العاملة. ساهموا في القاء الضوء على عتمة القتل البطيء لمواطنات ومواطنين بؤساء عبيد الرأسمال في القرن 21 بالمغرب.
هكذا نساعد أيضا جرادة المدينة المغتالة.

  • التيتي الحبيب
    28/12/2017