• لنهج الديمقراطي
    جهة فاس-مكناس

بيان المجلس الجهوي

أنعقد بتاريخ 24 دجنبر 1017 المجلس الجهوي لجهة فاس-مكناس في دورته العادية تحت اسم “التضامن مع عاملات وعمال سيكوميك بمكناس” وتحت شعار “جهة قوية بفروع منظمة رافعة أساسية لتجسيد الجبهة الموحدة للتصدي للتشريد وللاستغلال الطبقي” تحت إشراف أعضاء من الكتابة الوطنية.
وبعد وقوفه على المستجدات الوطنية والإقليمية وتدارسه لمختلف القضايا التنظيمية ذات الصلة بفروع الجهة كشرط لتأهيلها ومساهمتها في الإعداد الجيد لتنظيم المؤتمر الجهوي. كما وقف على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتردية التي تعيشها مختلف الفئات الشعبية بالجهة رغم ما تتوفر هده الجهة من موارد فلاحية مهمة وكذلك مؤهلات سياحية طبيعية وتاريخية، إلا أن نصيبها من ذلك هو التهميش والتشريد والتجويع وما قضية “عاملات وعمال سيكوميك بمكناس” إلا نموذج من التشريد الذي تتعرض له الطبقات الكادحة والفلاحين الفقراء بمناطق الجهة من طرف النظام المخزني القائم على الاستبداد والفساد واعتماد المقاربة الأمنية القمعية في التعاطي مع مختلف الحركات الاحتجاجية المتنامية في كل بقاع الوطن المطالبة بالكرامة والحرية والعدالة الديمقراطية، وبناءا عليه فإن المجلس الجهوي يسجل ما يلي:
1) تزكيته لكل المواقف الصادرة عن القيادة الوطنية لتنظيمنا.
2) تضامنه اللامشروط مع عاملات وعمال سيكوميك بمكناس ومطالبته المسؤولين بإيجاد حل عاجل لإيقاف تشريد مئات العاملات والعمال بهده المؤسسة الإنتاجية.
3) تضامنه ودعمه لجميع الحركات الاحتجاجية وبشكل خاص في كل من الريف، زاكورة، جرادة… وتضامنه مع جميع المعتقلين السياسيين بالمغرب ومطالبته بإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط.
4) يندد بالإقصاء والتهميش ومظاهر التدبير الفاسد الذي تعرفه مناطق الجهة، حيث تدني الخدمات الاجتماعية من تعليم وصحة وسكن وشغل… وكذا تواصل غلاء فواتير الماء والكهرباء.
5) يستنكر تجاهل المسؤولين لما تتعرض له حقينة بعض السدود بالجهة (سد الوحدة مثلا) من تلوث نتيجة المجاري التي تصب فيه، وكذلك تلوث الفضاء الغابوي نتيجة استعمال المبيدات لمحاربة زراعة القنب الهندي.
6) يطالب بتطبيق الجزاءات المترتبة عن ربط المسؤولية بالمحاسبة ذات الصلة بالإعفاءات.
7) يعلن عن انطلاق دينامية الإعداد المادي والسياسي لعقد المؤتمر الجهوي وذلك بتشكيل لجنة تحضيرية لهدا الغرض.
8) يجدد استعداده وتأكيده للانخراط والمبادرة في تشكيل كل الجبهات الكفيلة للتصدي للهجوم المخزني على مكتسبات الجماهير الشعبية.

  • عن المجلس الجهوي
    فاس في، 24 دجنبر 2017