اليسار خميرة التغيير

ايها اليساريون ايتها اليساريات كفوا عن جلد الذات.فكركم يرهب المستبدين والمستغلين.فكركم يرشد الجماهير وهي منه تتعلم كيف تقف كيف تمشي كيف تتكلم.ما ينقصكم هو تطوير وعيكم وتحسين ارتباطاتكم مع الكادحين ومع بعضكم بل اعادة النظر فيها مضمونا وطرقا.
كلما كنتم متواجدين في جهة او منطقة او قرية او حي شعبي كلما استقر ذلك في وجدان الشعب وارتقى وعيه الحسي.وكلما كنتم غائبين او منعدمي التاثير في اية منطقة او جهة او قرية كلما بقيت تلك المنطقة متخلفة ساكنة خامدة حتى ولو تعرضت لما حصل بمنطقة الصويرة بعد موت 15 امرأة تدافعا او كما حصل الى شهيد الحكرة خلادة الغازي.
انتفض الريف بعد قتل محسن فكري وانتفضت زاكورة وكذلك انتفضت جرادة بعد استشهاد العاملين المنجميين لان في هذه المنطقة كان و لا يزال لليسار اثر ظاهر او خفي ولكنه غير معدم.
ايها اليساريون واليساريات كفوا عن تصديق كذبة الحراكات العفوية او الخارجة من العدم لأنها كذبة تريد سرقة تضحياتكم/ن. ولأنها ايضا تريد ان تقتل فيكم روح النضال بالتأكيد على عدم جدوائية وجود اليسار.
لليسار تاريخ وله امجاد وعلى اساس ذلك وجب عليه ان ينهض بروح متجددة.
التغيير انتم خميرته .هي مسافة طريق لم يعد صعبا او مستحيلا هي مسافة ان تبدعوا في ارتباطاتكم مع العمال والكادحين هي مسافة ان يشتغل افضلكم استعدادا على بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة لأنكم مستعدون لتحقيق هذه القفزة النوعية في حياتكم.
التيتي الحبيب
30/12/2017