تطورات خطيرة بالسودان  اليوم الاحد 7 /1 /2018 إثر أحداث انتفاضة الخبز وحديث عن مقتل طالب واعتقالات لقيادات سياسية ومحتجين ومصادرة جريدة الميدان وجرائد المعارضة


قام جهاز الامن اليوم الاحد 7 /1 /2018 بمصادرة جريدة الميدان من المطبعة بعد طباعتها


بيان من تيار المقاومة الشعبية السودانية

معاً لاسقاط نظام الحرب والفساد والجوع

حان الوقت ليعبر كل المواطنين الأحرار عن رفضهم القاطع لسياسة التجويع التي اتبعها النظام منذ مجيئه الى السلطة في يونيو ١٩٨٩، حيث قامت المافيا الداعمة للنظام طوال هذه الفترة بسرقة كل الأموال الموجهة للتنمية، وخربت كل المشاريع المنتجة في السودان وفقا لسياسة التمكين الاقتصادي، وقد بلغت الازمة الاقتصادية ذروتها في هذه الأوقات، حيث أصبحت الكثير من الأسر السودانية تحت خط الفقر، وتعاني أشد المعاناة في توفير احتياجاتها اليومية من الغذاء، نتيجة للارتفاع الجنوني في أسعار الوقود والسلع الاستهلاكية.

ان الغرض الرئيس من اجازة الميزانية الاخيرة، هو سحب ما تبقى من أموال قليلة في جيوب المواطن السوداني، لصالح تدعيم بقاء هذا النظام الفاسد على سدة السلطة. ارتكزت جل موارد الميزانية على الضرائب والجمارك والجبايات، وفيها تمت زيادة أسعار الدولار الجمركي، ورفع الدولة يدها من دعم الدواء ودقيق القمح. تذهب ثلاثة ارباع الميزانية الى دعم هذا النظام الاستبدادي، بدعم جيش من الموظفين العطالي الذين يملأون دوايين الخدمة العامة، والذي تم تعيينهم على أساس الولاء والمحاصصة القبيلية والجهوية، وحيث تذهب بقية الأموال الى دعم مليشيات النظام وقواته الأمنية والعسكرية، والتي عقيدتها العسكرية هي المحافظة على النظام ودحر او قتل من يخرج محتجاً على سياساته العرجاء.

اننا في تيار المقاومة الشعبية السودانية، نؤمن تماماً انه لا حل لهذه الازمة الاقتصادية الطاحنة التي صنعها هذا النظام، الا بإسقاطه، واجتثاثه من الجذور، ومن ثم التعاون معاً، جميعنا، بمختلف رؤانا السياسية والثقافية وبمختلف مناطقنا في السودان، لصنع دولتنا الديمقراطية، التي تقوم على العدل والمساواة، والشفافية في تنفيذ برامج التنمية المختلفة، وإدارة الاقتصاد بافضل الخبرات السودانية المتوفرة بداخل وخارج السودان. اننا ندعو إلي دولة القانون والمواطنة، دولة تحترم كرامة الإنسان السوداني و تسعي لتحقيق رفاهيته و للاجيال القادمة.

إننا في تيار المقاومة الشعبية السودانية ندعو كل أفراد الشعب السوداني الى رفض كل السياسات الاقتصادية الاخيرة للنظام الفاشي، والخروج الى الشارع في مظاهرات سلمية للتعبير عن هذا الرفض.

اننا ندعو كل جماهير الشعب السوداني، في كل المدن والقرى، الخروج الى الشارع، وممارسة كل الوسائل السلمية من مظاهرات ووقفات احتجاجية واعتصامات ومسيرات، للتعبير عن رفضهم لهذه السياسات، والمطالبة باسقاط النظام، ومحاكمة قادته واعوانه، وكل من تسبب في هذا الدمار الذي شمل كل نواحي الحياة بالسودان.

تيار المقاومة السعبية السبت
6  / 1 / 2018


  • كلمة الميدان

حتماً النصر حليف الجماهير

كل يوم يمر على بلادنا فى ظل وجود  هذا النظام  يعني المزيد من المعاناة والفقر للأغلبية العظمى من شعبنا من جوعٍ وفقرٍ، وإذا استمر هذا الحال سوف تصل بلادنا إلى هاوية الانهيار والإنفلات.

مع إجازة ميزانية2018م الأسبوع الماضى في البرلمان اشتعل السوق وتصدر الخبز قائمة الزيادات إذ وصل سعره حدا لم يسبق له مثيل متجاوزاً(100%) إضافة للارتفاع الجنوني في أسعار الزيوت والسكر والصابون وكافة السلع الضرورية الأخرى مع الأدوية المنقذة للحياة مع ارتفاع  سعر بعض الأدوية إلى(400%) وقد تستمر هذه الزيادات إلى أكثر من ذلك، لأن نظام الجبهة الإسلامية وبعقليته الطفيلية لا يراعي سوى مصالحه، وما وصلنا إليه هو نتيجة طبيعية لسياسات التحرير الاقتصادي الذي انتهجها النظام حتى أوصلت البلاد لهذا الانهيار المريع ومؤشرات الإنتاج السالبة، والغلاء المتواصل.

وبنفس قدرتنا على التنظيم.. نتوجه إلى جماهير شعبنا وإلى قواه الوطنية والديمقراطية لرص صفوفها وتكوين لجان المقاومة والتصدى لمجابهة سياسات الإفقار والجوع بكافة وسائل الاحتجاج..رفع المذكرات..المسيرات السلمية.. والعصيان و لا طريق لشعبنا إلا مقاومة هذا النظام. حتماً النصر حليفنا.