“فيما يخص ملتمس الدفاع الذي تقدم به الأستاذ محمد أغناج والرامي إلى العدول عن قرار المحكمة القاضي بتعيين محامين في إطار المساعدة القضائية ترجئ المحكمة البت فيه إلى حين انتهاء المناقشات. مع المداولة في الطلبات والدفوع لجلسة الخميس 25/01/2018. والتأخير لجلسة 26/01/2018 للشروع في مناقشة القضية، أشعر من حضر.” بهذا القرار الذي اتخذته المحكمة في جلسة يوم الثلاثاء 23 يناير 2018، تدخل محاكمة معتقلي الحراك السلمي بالريف أمام غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء مرحلة السرعة النهائية. حيث ستخصص جلسة يوم الجمعة القادم لانطلاق بحث القضية باستجواب “المتهمين”، وقرار المداولة (بجلسة الخميس 25/01/2018) في الطلبات الأولية والدفوع الشكلية التي تقدمت بها هيئة الدفاع، لن يأتي بمفاجئة، حسب تصريح عضو الهيئة لموقع النهج الديمقراطي، خاصةً وأن المحكمة عودتنا على عذم الاستجابة لملتمسات وطلبات الدفاع وبالتماهي مع رغبات النيابة العامة مما يشعرنا بالقلق..، يضيف محامي المعتقلين.

 الملف عدد 1629/2610/2017