التيتي الحبيب

في التيارات:الى قبلتي على سيدي جامع قبل عليه بقلالشو

ان يعترف حزب ما بتواجد تيارات داخله وان تدافع على نفسها كتيارات مستقلة في تشكيل قناعاتها معناه انه يقبل بالاشتغال كحزب هو في الحقيقة جبهة او تحالف لتعبيرات ومنظمات سياسية قائمة الذات.
الحزب السياسي غالبا ما يقدم نفسه كمعبر سياسي عن مصالح طبقة اجتماعية معينة او حتى فئة اجتماعية.وبما ان الحزب- الجبهة يقبل بتواجد تيارات سياسية داخله – حقيقية ذات تمايزات موضوعية وليست فقط تمايزات ذاتية وسيكولوجية للأشخاص المنتسبين لهذا التيار او ذاك – فهو يقبل ان تعمل تلك التيارات على الدفاع عن مصالح فئات اجتماعية او حتى طبقات اجتماعية بعينها.
ما نشاهده اليوم في المغرب من اندحار تجربة الاتحاد الوطني للقوات الشعبية سابقا والاتحاد الاشتراكي لاحقا والذي كان حزبا- جبهة وليس حزبا بالمعني الدقيق للمفهوم، يؤكد ان تجربة الحزب الجبهة غير قابلة للحياة ومآلها الانفجار لأنها بالضبط لم تخضع لقوانين العمل السياسي ومبادئه- اي التسلح بنظرة علمية لمعالجة تحالفات فئات او طبقات اجتماعية-اعادة تكرار نفس التجربة هو اعادة مناطحة قوانين علم الاجتماع.
يعتقد الكثير من المناضلين ان الحل السليم للتناقضات داخل نفس التنظيم هي خلق التيارات ورعايتها ومعاملتها كمكونات شرعية لها نفس الحقوق والواجبات داخل التنظيم.ان هذه الخطة او النظرية في التنظيم عوض مواجهة المشكل وحله حلا سديدا اغرقته في مستنقع لن يمر طويل وقت حتى يفجر التنظيم ذاته ويعرقله عن تأدية مهامه الاساسية.ان ظهور الاختلافات والتقديرات المتعددة داخل تنظيم ما هي ظاهرة صحية والاعتراف بها والاستعداد الفكري والقانوني للتعامل معها مسالة جوهرية وتعني مستقبل التنظيم، اما ليتطور او لينقرض.يتخوف الكثير وذلك عن حق من خطر سطوة النظرة الاحادية الخط او نزعة المونوليتيك.لهذا وجب على الحزب ان يضمن لجميع وجهات النظر ان تعبر بحرية عن نفسها وان يشارك جميع الاعضاء في نقاشها.لكن هذه المسالة تتطلب من الحزب ان يوفر الوسائل والوسائط لمثل هذا النقاش.وبما ان الحزب وجميع وجهات النظر التي تخترقه محكومة بواجب انجاز المهام وقيادة النضال والحضور الوازن في الصراع الطبقي فان احسن التجارب وأغناها هي تلك التي اسستها الحركة الشيوعية العالمية وقد اعتمدت على اهم مبدأ صاغته الحركة الماركسية وهو المركزية الديمقراطية.حرية النقاش الواسع ووحدة الممارسة.تكون الممارسة على قاعدة رأي الاغلبية في اغلب الحالات وفي حالات معينة ودقيقة رأي الاطارات العليا في التنظيم.لكن وبما ان الممارسة والفعل في الواقع هما اكبر امتحان او محك على سدادة الموقف او الرأي المطبق، وبعد تقييم موضوعي لنتيجة التنفيذ يقوم الجميع بما يتطلبه الامر من نقد ذاتي.اذا فشلت الاغلبية فإنها تقدم نقدا ذاتيا حقيقيا صريحا، وتستنتج ما يجب عليها فعله، وإذا نجحت الاغلبية فعلى الاقلية ان تنجز بدورها نقدها الذاتي وتعترف بخطأ تقديرها للموقف.وهكذا دواليك يتم ربط المسؤولية بالمحاسبة وتفعيل اهم القوانين التنظيمية النقد والنقد الذاتي.وفي حالة التطبيق الخلاق لهذه المبادئ يتضح ان الحاجة لتحول وجهات النظر المتجادلة الى تيارات داخل نفس التنظيم لا مبرر لها.بل يتمكن هذا التنظيم من توثيق علاقاته السياسية والتنظيمية والنضالية مع الطبقة الاجتماعية التي يسعى لتمثيلها والتعبير عن مصالحها.
نظرا لتعقيد هذه التجربة وما تتطلبه من حنكة وقدرة جبارة في القيادة، فان العديد من الاحزاب تختار اسهل الطرق معتقدة انها تبدع في العمل التنظيمي وبأنها تخوض اروع التجارب لأنها تتبنى الديمقراطية الواسعة بين مكونات وأعضاء نفس التنظيم. وهي تفتح هذا المجال، فإنها تغفل ان التيارات الناشئة لها حياتها المستقلة ومصالحها المختلفة وهي مطالبة بالتطور والنضال من اجل الغلبة. وبما ان مثل هذا الحزب يعيش بطريقة تبعده موضوعيا عن اصوله الطبقية او ما كان يطمح له، فانه يتحول شيئا فشيئا الى جبهة لأحزاب صغيرة.ونتيجة هذه الدينامية الاجتماعية يتحول اعضاؤه طبقيا وسيعتبرون انه من حقهم انشاء تيارهم السياسي الخاص بهم، وفي هذه الحالة لن استغرب ظهور تيار الاعيان او البرجوازية الكبيرة داخل الحزب- الجبهة.فعلى من قبل التيارات ان يقبل بنتائجها ومتحتماتها وهي قلالش سيدي جامع.
التيتي الحبيب
22/01/2018


افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة النفس تخوضها مناطق ومدن (حراكات الريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج…) وشرائح وفئات اجتماعية مختلفة (طلبة الطب والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وفلاحو أراضي الجموع وكادحو الأحياء الشعبية من أجل لقمة العيش أو السكن أو غير ذلك…).

إن هذه النضالات ليست عفوية، بل هي منظمة ومؤطرة من طرف مناضلين(ات) وتتوفر على ملفات مطلبية واضحة وملموسة ودقيقة.

إنها تعبير قوي وواضح على رفض التهميش الذي تعاني منه مناطق معينة والسياسات النيولبرالية التي تقضي على الخدمات الاجتماعية العمومية وتنشر وتعمق الهشاشة وتسطو على الخيرات الوطنية لفائدة الامبريالية والكتلة الطبقية السائدة والأنظمة الرجعية الخليجية (أراضي الجموع، الخيرات المعدنية…). أي أنها، في العمق، رفض للاختيارات الاقتصادية والاجتماعية الإستراتيجية للنظام القائم ولطبيعته كنظام مخزني مركزي يساهم في إنتاج وإعادة إنتاج تقسيم المغرب إلى “مغرب نافع” و”مغرب غير نافع”.

إنها أيضا مؤشر دال على تطور مهم للوعي الشعبي بأن تحقيق المطالب يتطلب الاعتماد على النفس وتنظيم الصفوف والتوحد على مطالب ملحة وملموسة وكدا رفض ساطع للوسائط الرسمية التي اقتنعت الجماهير الشعبية بدورها الخبيث في الالتفاف على المطالب وإجهاض النضالات.

وأخيرا، فإن هذه النضالات تبين الاستعدادات النضالية الهائلة لشعبنا.

ورغم التضحيات الجسيمة التي تقدمها الجماهير المنخرطة في هذه النضالات، تظل النتائج ضعيفة، إن لم تكن منعدمة، بل يواجهها النظام، في الغالب، بالقمع. مما قد يؤدي إلى الإحباط وتراجع الاقتناع بجدوى النضال.

إن هذا الواقع لا بد أن يساءل، بقوة وإلحاح، القوى الديمقراطية والحية وكل الغيورين على نضال وتضحيات شعبنا: ما هي أسبابه وما العمل لتجاوزه؟

1. أسباب هذا الواقع:

            •  تشتت النضالات، زمانيا ومكانيا وعزلتها عن بعضها البعض، مما يمكن النظام من الاستفراد بها الواحدة تلو الأخرى.
            •  الأزمة الخانقة للاقتصاد المغربي التبعي والريعي والطابع الطفيلي للكتلة الطبقية السائدة وافتراس المخزن، كل ذلك لا يترك هامشا لتلبية أبسط المطالب الشعبية، بل يؤدي إلى الزحف المستمر ضد الحقوق والمكتسبات، على قلتها وتواضعها.
            •  الابتعاد عن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة ظنا بأن ذلك سيساعد على تحقيق مطالبها وخوفا من الركوب على نضالها وتوظيفه لأجندات ليست أجنداتها. بل اعتبار بعضها كل القوى السياسية والنقابية والجمعوية مجرد دكاكين.
            •  طبيعة مطالبها التي تصطدم بالاختيارات الإستراتيجية للدولة (الخوصصة وتصفية المكتسبات الاجتماعية لتشجيع الرأسمال…) وطبيعتها كدولة مخزنية مركزية مستبدة.
            •  ضعف أو غياب انخراط جل القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في هذه النضالات والاكتفاء، في الغالب، بالتضامن من خارجها تحت مبررات فئويتها أو تركيزها على قضية الهوية أو غيرها.

          2 .سبل تجاوز هذه الوضع:

          لا ندعي هنا التوفر على عصا سحرية لتجاوز عزلة حركات النضال الشعبي عن بعضها البعض والهوة التي تفصل بينها وبين القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • لعل أول خطوة هي أن تتعرف هذه الحركات النضالية على بعضها البعض وعلى القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة.

        • ثاني خطوة هي تضامن هذه الحركات فيما بينها، خاصة خلال المعارك، وتضامن القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة مع هذه الحركات، خاصة خلال المعارك.

        • ثالث خطوة هي انخراط القوى السياسية والنقابية والجمعوية المناضلة في حركات النضال الشعبي ومواجهة التوجهات الفئوية الضيقة والعداء للعمل الحزبي والنقابي والجمعوي المناضل وترسيخ الفكر النضالي الوحدوي داخلها، من خلال مد الجسور بينها ومع القوى المناضلة الأخرى، واحتضان ضحايا القمع الموجه ضدها.

        • رابع خطوة هي طرح مطالب تتوفر على حظوظ التحقيق. مما يحفز، في حالة الانتصار، على الاستمرار في النضال وخوض معارك من أجل مطالب أوسع وأعمق أي مطالب تتصدى، في العمق، للاختيارات الإستراتيجية للنظام. هته المعارك التي تندرج في النضال من أجل تغيير جذري وتستوجب بالتالي بناء أوسع جبهة ممكنة.


بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي 20 يوليوز 2019 اجتمعت الكتابة الوطنية يوم 20 يوليوز 2019 الذي يتزامن مع الذكرى 98...
بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

عمال الحراسة والنظافة بالتعليم يحتجون يوم الثلاثاء 23 يوليوز

عمال الحراسة والنظافة بالتعليم بجهة الرباط- سلا- القنيطرة يحتجون يوم الثلاثاء 23 يوليوز 2019 العاشرة صباحا أمام مقر الأكاديمية الجهوية...
عمال الحراسة والنظافة بالتعليم يحتجون يوم الثلاثاء 23 يوليوز

أسئلة حول المعارضة السياسية

أسئلة حول المعارضة السياسية هناك أسئلة يتم تداولها في هذه الفترة حول مفهوم المعارضة السياسية في النظام البرلماني تحديداً لأنه...
أسئلة حول المعارضة السياسية

في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

تاريخ 3 أبريل الماضي صادقت الفرق والمجموعة النيابية بالإجماع على مشروع قانون إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك في تحد سافر لإجماع مكونات الشعب المغربي
في الخلفيات السياسية لمشروع قانون-إطار رقم 17-51 الذي يتعلق بمنظومة التربية والتكوين

الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

الجامعة الوطنية للتعليم FNE – التوجه الديمقراطي – تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب الجامعة الوطنية...
الجامعة الوطنية للتعليم تطالب بسحب مشروع القانون المكبِّل لحق الإضراب

بيان الجامعة الوطنية للتعليم-  التوجه الديمقراطي

الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي - تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب - تثمن المسيرة الإحتجاجية، بمراكش...
بيان الجامعة الوطنية للتعليم-  التوجه الديمقراطي

النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

النهج الديمقراطي / الكتابة الوطنية نـــداء النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل...
النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة العاملة للتعبئة الوحدوية من أجل إسقاط مشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب

الثورة السودانية والهبوط الناعم

حصل اليوم الاربعاء 17 يوليوز توقيع اتفاق بين مكونات من الحرية والتغيير والمجلس العسكري المجرم.اتفاق سياسي رفضه الحزب الشيوعي بعزم...
الثورة السودانية والهبوط الناعم

الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف الأمانة الوطنية للإتحاد الرافض لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب. وتدعو كافة القوى...
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانون التكبيلي للإضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

الاتحاد المغربي للشغل يرفض المقترح الحكومي المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب الذي أعدته الحكومة بشكل انفرادي  الاتحاد...
الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفيات ممارسة حق الاضراب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مؤتمره الثاني بمقر CDT...
البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجنوب

انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

النهج الديمقراطي جهة الجنوب بــــلاغ تحت اشراف الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي انعقد يوم الأحد 14 يوليوز 2019 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية...
انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة، المنعقد يوم 14 يوليوز 2019 طبقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي، وفي اطار الاطروحات...
البيان الصادر عن المؤتمر الثاني لجهة الرباط-سلا-القنيطرة

البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

النهج الديمقراطي بجهة الدار البيضاء البيان العام المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالجهة يثمن قرارات ومواقف الأجهزة القيادية الوطنية للنهج؛...
البيان العام للمؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء

سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

التشتت الفصائلي يعتبر اليوم اكبر فخ نصب للحركة الطلابية. وكل تسعير لهذا التشتت أو تضخيم التناقضات في صفوف الحركة الطلابية
سياسة تخريب الجامعة المغربية وشل الحركة الطلابية

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة

افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة تعيش بلادنا، منذ انطلاق السيرورات الثورية في منطقتنا، على إيقاع نضالات قوية وطويلة...
افتتاحية: من أجل بناء أوسع جبهة ممكنة