النهج الديمقراطي — فرع العرائش
العرائش في 23/01/2018
بيان

تجري يوم الخميس 25 يناير 2018 بإقليم العرائش الانتخابات البرلمانية الجزئية ,حيث ستكون فرصة لكل المواطنين و المواطنات الوقوف على مدى نجاعة هذه العملية فبي الارتقاء بالحياة السياسية للبلاد ,كما ستكون فرصة لتقييم دور برلمانيي الاقليم في الدفاع عن تطلعا تهم في التنمية ورفع الحيف عن منطقتهم .
إننا في النهج الديمقراطي في العرائش وبعد تدارسنا لحيثيات هده العملية نعلن للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي :
– إن الحياة البرلمانية في المغرب ما هي إلا نتاج دستور ممنوح , ظاهرها استشارات شعبية تطغى عليها الرشوة و التزوير و شراء الذمم وتدخل السلطات في فرد مرشح ضد أخر وباطنها شرعنة الفساد و الاستبداد .
– إن كل المآسي التي يعانيها شعبنا من سكن غير لائق و بطالة مستشرية وغلاء الأسعار و تجميد الأجور و خوصصة التعليم وضرب المدرسة العمومية و تفقير أغلبية الجماهيير ما هي إلا حصيلة عقود من التدبير العشوائي القائم على الريع والانبطاح للمؤسسات المالية الدولية وإفساد عام للحياة السياسية بالبلاد .
– إن السياسة المنتهجة من طرف المخزن وخدامه الأوفياء لا تقيم أي وزن لدور المؤسسات التشريعية الشيء الذي يجعلها عبارة عن غرفة التسجيل و بعيدة كل البعد عن هموم الجماهير وانشغالاتها اليومية , وما حراك جرادة وقبله حراك الريف المجيد وانتفاضة العطش بزاكورة ما هم إلا الدليل الساطع على مدى الوعي و الحس السياسي الذي أصبحت تتمتع به جماهير شعبنا قاطبة . و التي لم تعد تراهن على الانتخابات في تغيير أوضاعها المزرية وما ضعف نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية السابقة التي لم تتجاوز نسبة المشاركة العامة فيها 20 في المئة وهذا دليل على صواب طرحنا السياسي .
– إن المدخل لأي إصلاح سياسي حقيقي يكمن في الإقرار الحقيقي و الفعلي للديمقراطية بما تعنيه من وجود دستور ديمقراطي يضمن الحقوق و الحريات و الفصل الحقيقي للسلط و الانتخابات الحرة و النزيهة .
– وبناءا عليه يدعو النهج الديمقراطي عموم المواطنين و المواطنات و ساكنة إقليم العرائش إلى المقاطعة الشاملة و العارمة لهاته الانتخابات الجزئية تأكيدا على الرغبة في تغيير ديمقراطي شعبي يكون فيه الشعب صاحب السيادة .