النهج الديمقراطي يدعم إضراب مستخدمي وسائل النقل بالمنطقة الشرقية
ويساند مطالبهم المشروعة الرافضة لغلاء المحروقات والمعيشة

  • الأربعاء 31 يناير 2018
  • بيان الكتابة الجهوية للجهة الشرقية

عرفت العديد من مدن المغرب الشرقي شللا كبيرا لحركة النقل على إثر الإضراب الذي دعت إليه نقابات وجمعيات وسائل النقل داخل المدينة وخارجها احتجاجا على الارتفاع المهول والمتواتر لأسعار المحروقات، مما ينعكس على الرواج الاقتصادي خصوصا أمام إغلاق الحدود بالمنطقة الشرقية .
إن النهج الديمقراطي الذي سبق له أن نبه إلى المخاطر الاجتماعية للسياسات الرأسمالية المتوحشة التي يتبعها النظام المخزني وحكومته الرجعية المنبطحة لتوصيات صندوق النقد الدولي والبنك العالمي، ولانعكاساتها الخطيرة على القوت اليومي للجماهير الشعبية، فهو يسجل ما يلي :

  • دعمه ومساندته للإضراب الناجح ولنضالات ومطالب مستخدمي وسائل النقل بالمنطقة الشرقية .
  • تأكيده على ضرورة القطع مع كافة أشكال الريع والتلاعب بأسعار المحروقات وارتفاع التزامات التأمينات والضرائب… وجعل تكلفة النقل في متناول جماهير الكادحين .
  • تنبيهه إلى أن الغلاء والفوارق الاجتماعية المتفشية بالمنطقة الشرقية هي سياسة طبقية ممنهجة من طرف الكتلة الطبقية السائدة والمتحكمة في السياسات العمومية، مما يتطلب استنهاض كل وسائل المقاومة الشعبية لها.
  • تثمينه للعمل الوحدوي والتضامن والنضال المستمر والمنظم باعتباره سبيل العمال والمستخدمين والموظفين لإسماع صوتهم و حماية مكتسباتهم والدفاع عن مطالبهم وحقوقهم.

الكتابة الجهوية للجهة الشرقية
الأربعاء 31 يناير 2018