| عاجل: توقيف الجلسة وطرد الزفرافي بسبب أمينتو حيدر

توقفت الجلسة قبل قليل (حوالي الساعة السادسة والنصف مساءا) بعد احتجاج قائد الحراك المعتقل ناصر الزفزافي من داخل القفص على طبيعة الأسئلة التي توجه لرفيقه جمال مونا حول بعض تدويناته الخاصة على “فيسبوك” واعتبر الزفزافي بأن المعتقلين يحاكمون على آرائهم. وقال بأن أمينتو حيدار المعروفة بتحركاتها العلنية في الداخل والخارج للترويج لطروحات الانفصال وتحمل جواز السفر المغربي يتم التفاوض الرسمي معها… في حين يتم نصب المحاكم لأبناء الريف الذين يعلنون ملأ حناجرهم باعتزازهم بمغربيتهم بدل محاورتهم حول ملفهم المطلبي دو الطابع الاجتماعي والاقتصادي، مما يفقد المحاكمة أدنى الشروط الكافلة للعدالة…

وبعد محاولة إسكاته، قام القاضي رئيس الجلسة بطرد الزفزافي، مما أجج الأجواء مرة أخرى داخل القاعة وجعل أعضاء هيئة الدفاع يحتجون وتنطلق عملية ردود الأفعال المتشنجة بين مختلف الأطراف، ويتضامن بعض المعتقلين مع رفيقهم الزفزافي وينسحبون من الجلسة الصاخبة، ليعلن الرئيس عن قرار رفع الجلسة.

وبهذا تكون جلسة اليوم الجمعة 23 فبراير 2018، من المحاكمة الماراطونية لمعتقلي الحراك الشعبي بالريف المرحلين إلى الدار البيضاء، التي تدور أطوارها بمحكمة الاستئناف، قد عرفت نصيبها من فصول التوتر والمشادات وذلك خلال استنطاق المعتقل جمال مونا الذي بدا واثقا من نفسه، متشبثا بقناعاته واختياراته، رزينا ومتمكنا من الحيثيات المحيطة بالحراك رغم مستواه التعليمي المتواضع، وإجاباته كانت رصينة بل زفصيحة ومباشرة وواضحة…


 الملف عدد 1629/2610/2017